دفع مبلغ مقابل الحصول على وظيفة حكومية

0 تصويتات
سُئل يوليو 19، 2006 في تصنيف غير مصنف بواسطة فايز الاسمري
ارجوا من الله ثم منكم النظر في هذا السؤال وعدم تجاهله لاهميته وضرورته السؤال/ عرض علي شخص وظيفه في اداره حكومية وهو لا يعمل بها ولكن على ان يخاطب شخص اخر لكي ياتي لي بورقه موقعه من امير تخاطب الجة الموجود فيها الوظيفة؟ المبلغ المطلوب مقسم الي قسمين الاول هو لشخص الذي كلمني الثاني لشخص الذي سوف يقوم بتوقيع الورقة من الامير علما بان المبلغ هو25000ريال واتمنا من فضيلتكم الاجابة على سوؤالي لاهميته جزاكم الله عنا الف خير

إجابة واحدة

تم الرد عليه أغسطس 5، 2006 بواسطة محمد بن سعود العصيمي
مما لا شك فيه أن أمر الوظائف العامة أمر مهم، ويجب أن تسند إلى الأكفاء، وليس إلى الأشخاص الذين يقدمون المبالغ المالية للحصول على تلك الوظائف، وإلا أنقلب الحال إلى كون الأشخاص غير الأكفاء هم الذين سيحصلون على الوظائف. ولو لم يكن في ذلك من المفسدة إلا هذه لكفت للتحريم. فكيف إذا اجتمع معها أن ذلك الساعي قد سعى في منع شخص آخر مستحق للوظيفة لكنه لا يستطيع تقديم ذلك المبلغ، ثم إن ذلك الكاتب قد شاركه فيها، ثم هم قد حصلوا على مبالغ محرمة أكثر من تحريم الرشوة، وهي استغلال المنصب، وتسمى غلولا. وليس ذلك من الشفاعة الحسنة، لأن الشفاعة الحسنة لا يقصد بها إلا وجه الله تعالى، وتكون مجانية، ومع ذلك لا يصح لمن شفع عنده ان يقدم من لا يستحق على من يستحق. وليس وجود أمير أو غيره من المسؤولين دليلا على الإباحة، وقد يقوم بعض المسؤولين بذلك من دون علم عما يفعله المشاركون في تحصيل ذلك المبلغ. والخلاصة أن ذلك محرم بلا شك، وأثره على فساد الوظائف والبيئة العامة للعمل مشاهد محسوس للأسف، والله المستعان. بل إن مثل ذلك العمل محرم حتى في الوظائف الخاصة في الشركات، مع أن الشركة الخاصة ليست مثل القطاع العام في كل شيء. ولكن الأثر السيء لتلك المبالغ المقدمة حاصل في القطاعين.

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة 429 مشاهدات
سُئل سبتمبر 19، 2006 في تصنيف معاملات غير بنكية بواسطة كاظم الغيظ
0 تصويتات
1 إجابة 1,032 مشاهدات
0 تصويتات
1 إجابة 581 مشاهدات
سُئل يونيو 17، 2006 في تصنيف تطهير بواسطة سليمان
0 تصويتات
1 إجابة 415 مشاهدات
سُئل يوليو 23، 2006 في تصنيف غير مصنف بواسطة أبو عبداللــــه
...