توصيات الجوال المروجة للأسهم

0 تصويتات
سُئل سبتمبر 3، 2005 في تصنيف توصيات بواسطة خالد بن حمد الغانم
ظهر في الأونة الأخيرة فكرة التوصيات بإستخدام رسائل الجوال وبعضها على النقيه ـ هي ما أتكلم عنه ـ بحيث يدفع إشتراك شهري زهيد 150 ريال ويتم إرسال رسائل يوميه فيها شركة أو أكثر موصى عليها لهذا اليوم مع تحديدالسعر المناسب للشراء والبيع وهي صادقة بنسبة 90 % ولا نعلم مصادر الرسائل هل هي من خبير أو مروج لخبر من أشخاص لتصريف كمياتهم . وبهذا نحن نساعدهم على رفع السهم بدون أسباب واضحة وقد يخسر البعض. فما حكم هذه الطريقة ؟

إجابة واحدة

تم الرد عليه بواسطة محمد بن سعود العصيمي

لا شك أن الأصل في أخذ الأجرة على الاستشارات الجواز، وكثير من الاستثشارات الاقتصادية من هذا الباب. والتوصيات فيها شبه من الاستشارة، ولكن لا بد من توفر الشروط التالية فيها:

أولا: لا بد أن تكون من جهة مرخصة. والسبب في ذلك أن الموصي قد يكذب، ويزور البيانات، وقد يكون مفرطا في عمله، ثم لا يكون هناك أي دليل عليه، ولا مستمسك نظامي أو قانوني.

ثانيا: لا يصح لشخص أن يقدم توصيات بناء على معلومات داخلية من الشركة. وإن ثبت ذلك، فالمال الذي أكله محرم بلا شك، لأنه استفاد من معلومات داخلية قبل الإفصاح العام عنها ومثل ذلك،وهو أكثر حرمة، لا يصح لمديري المحافظ في البنوك التجارية تقديم التوصيات، ولا يصح للعاملين في تداول الأسهم في البنوك التجارية المشاركة في التوصيات،.

ثالثا: أرى أن يعلن أن التوصيات تقدم من الجهة الفلانية، وتكون متاحة لكل الناس الراغبين، وأعتقد أن حصرها في أناس معينين وحجبها عن الآخرين يكون فيه شبها من النجش المحرم.

رابعا: أرى أن تكون على دراسة مفصلة لوضع الشركة، وليس بناء على الترهات من الأخبار.

خامسا: أرى أن يكون العقد بين الطرفين مكتوبا، ومحددا فيه مسؤوليات الطرفين، خاصة الطرف مقدم التوصية.

والله أعلم

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة 483 مشاهدات
سُئل فبراير 19، 2006 في تصنيف وظائف بواسطة احمد
0 تصويتات
1 إجابة 629 مشاهدات
سُئل سبتمبر 10، 2005 في تصنيف أسهم بواسطة حمود
0 تصويتات
1 إجابة 588 مشاهدات
سُئل سبتمبر 7، 2005 في تصنيف صناديق استثمارية بواسطة فيصل
...